الكهرباء والاتصالات والبنوك أبرز أسباب معاناة اللبنانيين

الكهرباء والاتصالات والبنوك أبرز أسباب معاناة اللبنانيين

صحافة نت الإمارات: العرب والعالم :: المصدر: بيروت- رويترز التاريخ: 09 نوفمبر 2019 يحتج اللبنانيون خارج مؤسسات حكومية فاشلة يرونها جزءاً من نظام فاسد بأيدي النخبة الحاكمة، ويتظاهرون أيضاً خارج البنوك التي يعتبرونها جزءاً من المشكلة.

ويتهم المحتجون القادة السياسيين باستغلال موارد الدولة لتحقيق مكاسب شخصية من خلال شبكات محاباة ومحسوبية تتغلغل في السياسة والأعمال.

أين احتج اللبنانيون ولماذا؟

* مؤسسة كهرباء لبنان

يقع قطاع الكهرباء في قلب أزمة لبنان المالية، إذ يستنزف نحو ملياري دولار من أموال الدولة كل عام بينما يعجز عن توفير الطاقة على مدار الساعة.

وقال ضياء هوشر، الذي يشتغل بالكهرباء خلال مشاركته في احتجاج خارج مقر المؤسسة في بيروت «هذه واحدة من أبرز رموز الفساد. نحن ندفع فاتورتين واحدة للحكومة والأخرى للمولدات الكهربائية». وأضاف «المسألة كلها حول تقسيم الكعكة بصفقات عن شبكات طاقة وصيانة المحطات وصفقات مشبوهة في العلن والخفاء. كل وزير يأتي يقدم وعوداً ثم يذهب».

وقد يستمر انقطاع الكهرباء لساعات يومياً.

ويعتمد الأفراد والشركات على ما يسمى «بمافيا المولدات» الذين تربطهم في الغالب صلات بالسياسيين ويفرضون رسوماً ضخمة للحفاظ على التيار دون انقطاع.

وقال جاد شعبان أستاذ الاقتصاد بالجامعة الأمريكية في بيروت: إن المنزل المتوسط يدفع ما بين 300 و400 دولار للكهرباء شهرياً. ويعادل الحد الأدنى للأجور في لبنان 450 دولاراً في الشهر. وأضاف أنها إهانة لكثير من الناس باستمرارهم في دفع رسوم خدمات تعاني من الأعطال وتمويلهم

نشر بتاريخ : السبت 2019/11/09 الساعة 07:01 م

أخبار أخرى



الأكثر زيارة في صحافة نت الإمارات

( صحافة نت الإمارات ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..